- شبكة منتديات - مدرستنا أحلى منتدى
عزيزى الزائر كى تتمكن من مشاهدة كافة المواضيع والتفاعل معنا
بإمكانك تسجيل الدخول إن كنت قد سجلت مسبقاً أو التسجيل لدى منتدانا

حكاية رجل ميت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default حكاية رجل ميت

مُساهمة من طرف أيمن الوزير في الجمعة يناير 04, 2008 9:28 am

حكاية رجل ميت
*
بقلم : د.حسن أحمد عمر
خرج الطبيب من حجرة الكشف حتى تتاح له الفرصة أن يتحدث بحرية مع أهل المريض , فلم تكن هذه هى المرة الأولى التى يوقع فيها الكشف على نفس المريض فهو يتردد عليه منذ ثلاثة أشهر , ولكن حالته تتدهور كلما مر عليه الوقت , لا ينسى هذا الطبيب ان ذلك الشاب المريض والذى لم يتخطى الخمسين من عمره كان إلى وقت قريب جدأ يتمتع بصحة ممتازة وحيوية عالية , ثم بدأ هذا الإنهيار يحصل له بعد تعرضه لحادث نزف فيه الكثير من الدماء فاحتاج لنقل دم فكانت الكارثة وهى الإصابة بفيروس سى الكبدى اللعين والذى فاجأه بأعراض فتاكة وسريعة أوشكت تقضى عليه , كان كل ذلك يتحرك فى ذهن الطبيب قبل أن يبدأ بكلامه مع أهل المريض الذين يقفون خائفين على مريضهم من حالته الخطيرة فسألوه بلهفة : خير يا دكتور ؟
الطبيب : كان الله فى عونه , إن حالته فى غاية الخطورة , ولكن لا نستطيع أن نجزم بشىء فالاعمار بيد الله تعالى , سنكتب له بعض المغذيات لتنعشه لأنه فى غيبوبة ولا يستطيع تناول الطعام , والأمر كله لله ,ولا بد من دخوله المستشفى الجامعى فورأ , فرفضوا جميعأ دخول مريضهم المستشفى الجامعى وقالوا يا دكتور طالما أن حالته بهذا السوء فسنذهب به لبيته لكى يموت بين أهله وأقاربه وأولاده وهذا أفضل من التعب والمشقة بلا فائدة فى المستشفيات الحكومية , فقال لهم الطيبب لابد أن يتابعه طبيب أو أكثر فى فترة علاجه فقالوا سنوفر له كل ما يحتاج , ثم طلب مراجعته بعد أسبوع واحد من تعاطى ذلك العلاج إذا أطال الله فى عمره وعمرنا .
كانت كل التحاليل والاشعة تؤكد أن المريض فى حالة خطيرة جدأ وأن الفيروس قد أهلك معظم الأنسجة الكبدية , فخرجوا به من عيادة الطبيب بعاصمة المحافظة ورجعوا لديارهم واليأس من شفاء المريض يملأ قلوبهم .
بعد ثلاثة ايام من تعاطى المغذيات وما بها من مقويات وعلاج أفاق المريض , وعادت له الحياة من جديد , وبمرور الوقت بدأ يتناول أطعمة خفيفة مثل الخبز البلدى والعسل الأسمر مع متابعة طبيب القرية له بدأ المريض يجلس دون مساعدة من أحد , فكان الناس يتهامسون قائلين سبحان الذى يحيى العظام وهى رميم لقد اشتروا له الكفن وبنوا له المقبرة وجهزوا أنفسهم على اساس أنه من الأموات فإذا به يأكل ويشرب ويهزم الفيروس , ويمشى على قدميه , والغريب أنه لم يعد لطبيب المدينة للمراجعة واكتفى بمراجعة طبيب القرية الذى حذره من تناول انواع معينة من الطعام مع المواظبة على الأكل الخفيف وأخذ علاج تقوية الخلايا الكبدية فكان المريض يلبى تعليمات الطبيب بدقة متناهية أدت إلى تحسن حالته وبدأ يخرج ويجلس أمام المنزل , ومع مرور الوقت بدأ يركب حماره ويذهب ليرى غيطه وبهائمه , وبعد ستة أشهر من العلاج والرعاية بدأ يستعيد نشاطه وبالطبع ليس مثل نشاطه القديم ولا حتى يبلغ معشاره ولكنه لم يمت وانتصر على الفيروس اللعين .
حدثت هذه القصة معى سنة 1990 وكان هذا الرجل يمر على راكبأ حماره ذاهبأ إلى غيطه فيلقى على السلام وهو فى غاية السعادة والنشوة , والغريب أنه استأجر رجلأ آخر زرع حقله وتفرغ هو لتجارة الغلال الزراعية وبدأ يكسب ويجنى من تجارته الكثير وأكمل تعليم أولاده وبنى لهم بيتأ جديدأ , وزوج كبيرهم وكان سعيدأ جدأ فى ليلة عرسه , وظل هكذا حتى تدهورت صحته فجأة سنة 2005 وبالطبع كان ضعيف الجسد وعنده إستسقاء فى بطنه وكان يتردد على طبيب المدينة كل عدة اشهر , ولكن الفيروس اللعين لم يفلته هذه المرة فقد وافته المنية فى شتاء عام 2006 , أى أنه عاش مصابأ بفيروس كبدى سى نشط ولكنه كان يحب الحياة ويتمسك بها ويحب أولاده فقاوم جسمه الفيروس ببسالة وهذه طبعأ مسألة طبية تعتمد على عناصر المقاومة فى جسم الإنسان .
مات الرجل عن عمر يناهز السادسة والستين , مات سعيدأ راضيأ حامدأ لله تعالى شاكرأ لأنعمه
.
avatar
أيمن الوزير
الإدارة الحكيمة
الإدارة الحكيمة

عدد المساهمات : 642
الجنس : ذكر
نقاط : 1605
تاريخ التسجيل : 13/12/2007
التقييم : 12
وسام الإدارى المميز الثانى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى